ناشطا المناخ الشابان لويزا نيوباور وإرنست جيبسون ينضمان إلى الفريق العالمي لمجلس جائزة «إيرث شوت»

جائزة إيرث شوت

أمَّا لويزا فهي ناشطة مناخية ومؤلفة ومن المشاركين في تنظيم حركة الإضراب المدرسي في ألمانيا، وأمَّا إرنست فهو ناشط في مجال صحة المجتمع من دولة فيجي، وعضو بالمجموعة الاستشارية الشبابية للأمين العام للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ التي تتألَّف من سبعة أعضاء، ويعد الممثل الوحيد بالمجموعة لجزر المحيط الهادئ. ويتمتع الإثنان بتاريخ حافل بالخبرة في رفع همم الشباب والمجتمعات المحلية والحكومات في سبيل حماية البيئة ومجابهة تغير المناخ.

ومجلس جائزة «إيرث شوت» عبارة عن فريق عالمي يتألَّف من لفيف من الشخصيات المؤثرة من مختلف القطاعات يجمع بينها حرصها على تصدُّر مسيرة العمل الهادف لإصلاح الكوكب، وسيختار مجلس الجائزة الفائزين النهائيين بجائزة «إيرث شوت» المقرر منحها في حفل عالمي لتوزيع الجوائز ستستضيفه لندن في وقت لاحق من العام الجاري. وقد أُطلقت جائزة «إيرث شوت» في أكتوبر/تشرين الأول 2020، وهي جائزة بيئية عالمية تهدف إلى اكتشاف باقة من الحلول لأخطر التحديات البيئية في العالم والتوسع في الاستفادة منها في مجالات النفايات والمحيطات وتلوث الهواء والطبيعة والمناخ.

وتضم القائمة الكاملة لمجلس جائزة «إيرث شوت»، بما في ذلك الأسماء المعلنة في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، كلاً من:

  • صاحب السمو الملكي الأمير وليام؛
  • جلالة الملكة رانيا العبد الله (الأردن)؛
  • كيت بلانشيت – ممثلة ومنتجة ومحبَّة للعمل الإنساني (أستراليا)؛
  • كريستيانا فيجويريس – رئيسة ملف المناخ بالأمم المتحدة سابقًا، والمسؤولة عن إبرام اتفاقية باريس التاريخية بشأن تغير المناخ (كوستاريكا)؛
  • داني ألفيس – لاعب كرة قدم محترف (البرازيل)؛
  • السير ديفيد آتينبارا – مذيع تليفزيوني ومؤرخ للطبيعة (المملكة المتحدة)؛
  • إرنست جيبسون – ناشط مجتمعي (فيجي)؛
  • هندو عمارو إبراهيم – ناشطة بيئية (تشاد)؛
  • إندرا نويي – مديرة أعمال والرئيسة والمديرة التنفيذية السابقة لشركة «بيبسيكو» (الولايات المتحدة والهند)؛
  • جاك ما – من محبِّي الأعمال الخيرية ورائد أعمال ومن أنصار مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (الصين)؛
  • لويزا نيوباور – ناشطة في مجال العدالة المناخية (ألمانيا)؛
  • ناوكو يامازاكي – رائدة فضاء على متن محطة الفضاء الدولية سابقًا (اليابان)؛
  • الدكتورة نجوزي أكونجو إيويلا – المدير العام لمنظمة التجارة العالمية (نيجيريا)؛
  • شاكيرا مبارك – مغنية ومُحبة للأعمال الخيرية (كولومبيا)؛
  • ياو مينج – من رموز قاعة نايسميث لمشاهير كرة السلة ومن دعاة الحفاظ على البيئة (الصين).

وقد التقت لويزا وإرنست قبل الإعلان بسمو الأمير ويليام في مكالمة فيديو للحديث عن مسيرتهما في النضال البيئي والدور المحوري الذي يمكن لجائزة «إيرث شوت» أن تلعبه في سبيل إصلاح كوكبنا خلال السنوات العشر المقبلة.

وقال الأمير ويليام خلال المكالمة: ما أروع أن ينضم إلينا شخصيتان ملهمتان توليان اهتمامًا كبيرًا بقضايا البيئة والمناخ، وما أروع أن يكونا من الشباب، وأعتقد أنَّ حركة الشباب أظهرت مدى أهمية البيئة والمناخ، ومن المثير للاهتمام حقًا أن نشاهد الشباب حول العالم يتحدثون كثيرًا عن ذلك، ولكم أنا سعيد بعضويتكما لما يتوفر فيكما من روح الشباب والخبرة والنضال، وهي خصال تشتد حاجة مجلس جائزة «إيرث شوت» إليها.

وقالت لويزا خلال هذه المحادثة: ”يمكن أن تبدو أزمة المناخ وكأنها قصة غرق سفينة من السفن، قصة تتحدث عن كيفية تدهور الأوضاع يومًا تلو الآخر حتى لا يبقى شيء يستحق النضال في سبيله، والأمر مرهون بنا لتغيير هذه القصة، بأن نحولها من قصة سفينة تغرق إلى قصة هذه السفينة التي نبنيها، إذ نبحث عن حلول نابعة من أناس ينهضون معًا ويؤمنون بحاجتنا إلى التغيير.“

وقال إرنست: ”لقد سئمت ممَّن يقطعون باب الأمل في أمر من الأمور، وهكذا فإنَّ [جائزة «إيرث شوت»] تفتح بابًا من أبواب الأمل التي تشتد الحاجة إليها، ولسنا نحتاج الآن إلَّا إلى الحلول، إذ ليس لدينا متسع من الوقت لما سواها، وأمامنا عشر سنوات حتى نستطيع تغيير دفة هذه السفينة، ولكم يسعدني ويشرفني الانضمام إلى [جائزة «إيرث شوت»].“

ففي كل عام على مدار العشرة أعوام القادمة، سيختار أعضاء مجلس جائزة «إيرث شوت» خمسة فائزين لمنحهم جائزة «إيرث شوت» تكريمًا لأفضل الحلول العملية للتحديات البيئية التي تواجه كوكبنا، وسيحصل الفائزون على جائزة مالية قدرها مليون جنيه إسترليني، ودعم مخصص لتوسيع دائرة الاستفادة من حلولهم وتحقيق الغاية الأكبر من أعمالهم الريادية، ومن المقرر أن تستضيف لندن الحفل الأول لتوزيع الجوائز في خريف 2021.

Royal Foundation