مايكل بلومبيرج ينضم لجائزة «إيرث شوت» بصفته مستشارًا عالميًا

جائزة إيرث شوت

يسرنا الإعلان عن تعيين مايكل بلومبيرج مستشارًا عالميًا للفائزين بجائزة «إيرث شوت»؛ وبلومبيرج من أبرز المؤيدين لقضية العمل المناخي، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالطموحات والحلول المناخية، ومؤسس شركة «بلومبيرج إل بي» ومؤسسة «بلومبيرج» الخيرية، والعمدة 108 لمدينة نيويورك.  

وسوف يستعين بلومبيرج في هذا المنصب بشبكته العالمية التي تضم نخبة من قادة الحكومات والشركات والمؤسسات الخيرية، مع تسخير الموارد والخبرات التي تذخر بها شركته ومؤسسته الخيرية للمساعدة على توسيع نطاق الاستفادة من حلول الفائزين بالجائزة وتعميمها.  

لطالما وقف بلومبيرج داعمًا لجائزة «إيرث شوت» منذ إطلاقها، ناهيك عن توفير الدعم لعملية تصميمها في عام 2019، ومؤسسة «بلومبيرج» الخيرية من «الشركاء المؤسسين للتحالف العالمي»، وتدعم جيل «إيرث شوت»، وهو برنامج تثقيفي لإشراك الشباب في حل أكبر التحديات البيئية التي تعترض سبيلنا اليوم. كما أنَّ شركة «بلومبيرج إل بي» من «أعضاء التحالف العالمي» للجائزة، وستعمل الشركة بصحبة شبكة عالمية من المؤسسات المؤثرة على توفير دعم منقطع النظير للمتأهلين لنيل الجائزة والفائزين بها لتسريع حلولهم البيئية الطموحة وتنفيذها.  

وفي مقال مشترك عبر اليوم، دعا سمو الأمير ويليام ومايكل بلومبيرج الجميع إلى المبادرة بالتفاؤل لتحفيز الابتكار، فكتبا يقولان: ”نرى موجة عالمية جديدة ومذهلة من المبتكرين وروَّاد الأعمال الذين يحوِّلون الأزمات إلى فرص، بابتكار حلول خارقة يمكنها تجديد كوكبنا مع إنعاش سبل الرزق. فهي حركة غير مرئية عقدنا العزم على جعلها محرِّكًا قويًا وراء نمو اقتصادي جديد ومنهج حياة جديد يعود بالخير على الجميع.“ 

من خلال دعم الشركات والمستثمرين والأفراد أمثال بلومبيرج، تهدف جائزة «إيرث شوت» إلى تقديم ابتكارات وتقنيات أكثر استدامة وقدرة على إحداث التغيير للمستهلكين أينما كانوا، كما خرجت الجائزة إلى النور لإلهام الأجيال القادمة من المبتكرين والقادة من خلال تحفيز الروَّاد الذين يعملون على بناء مستقبل أكثر استدامة للإنسان والأرض التي يعيش عليها وتكريمهم والاحتفاء بهم. 

 لقد استثمر بلومبيرج أكثر من 1 مليار دولار في الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ، ويعترف العالم بفضله في تسريع العمل المناخي؛ ومثال ذلك حرصه على دعم التخلص التدريجي من طاقة الفحم على مستوى العالم من خلال حركة «ما وراء الفحم» وقيادة باقة من الجهود الداعمة للمدن والولايات والشركات والمؤسسات الأمريكية لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بما يتفق وأهداف اتفاقية باريس.  

ومن المقرر الإعلان عن أول 15 متأهلاً لنيل جائزة «إيرث شوت» وابتكاراتهم المذهلة يوم 17 سبتمبر/أيلول مع منح الجائزة للفائزين الخمسة يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول. 

Royal Foundation