جيل «إيرث شوت» يلهم طلاب المدارس خلال مؤتمر «كوب 26»

جائزة إيرث شوت

شارك اليوم ثلاثة من المتأهلين لجائزة «إيرث شوت» في إحدى فعاليات جيل «إيرث شوت» في إطار مؤتمر تغير المناخ «كوب 26» مع مجموعة من طلاب المدارس الأسكتلندية المحلية لإلهام الجيل القادم على التحلِّي بملكة التفكير الإبداعي للتصدِّي لأبرز التحديات التي يواجهها العالم.

فقد استضاف جيل «إيرث شوت» – وهو عبارة عن تعاون بين جائزة «إيرث شوت» ومبادرة «أكبر درس في العالم» – أضخم فعالية للمدارس خلال مؤتمر «كوب 26» لطلاب المدارس المحلية للتعرف على كيفية توليد الأفكار والعمل على إصلاح كوكب الأرض، من خلال الاستفادة من أول المتأهلين لجائزة «إيرث شوت».

وحاور الطلاب المحليون ثلاثة من المتأهلين للجائزة الذين حدَّثوهم عن دور ابتكاراتهم في التصدِّي لأبرز التحديات التي يواجهها العالم.

وإليكم أسماء هؤلاء المتأهلين الثلاثة:

  • ⁩ڤينيشيا أوماشانكر،⁦⁩ الهند: مبتكرة وناشطة تبلغ من العمر 15 عامًا نجحت في تصميم عربة لكي الملابس تعمل بالطاقة الشمسية مع قدرتها على تحسين جودة الهواء في أرجاء الهند.
  • توماس كراوثر، مؤسس منصة ⁦⁩«ريستور»⁦⁩، سويسرا: منصة إلكترونية رائدة تعمل على ربط مشاريع الحفاظ على الطبيعة المحلية وتمكينها.
  • ⁦⁩أولوجبنجا أولوبانجو، صاحب ابتكار ⁦⁩⁦⁩«كبسولات ريدي»⁦⁩، نيجيريا: كبسولات طاقة تعمل بالطاقة الشمسية لتوفير الكهرباء بأسعار ميسورة في المجتمعات المحرومة من الطاقة.

وتحدَّث المتأهلون عن عملهم للمساعدة على تشجيع الحاضرين وإلهامهم حتى يتسنى لهم كذلك تطوير أفكارهم الهادفة إلى تغيير العالم.

وقدَّم تلك الفعالية ⁦⁩المخرج والمغامر جيمس ليڤيل، ⁦⁩واختتمها صاحب السمو الملكي الأمير ويليام برسالة مميزة قائلاً:

”أرجو أن ينضم الأطفال والشباب من شتَّى بقاع العالم إلى جيل «إيرث شوت»، وأدعوكم إلى مشاركة أفكاركم العظيمة، فإني على يقين بأنَّ إبداعكم وتصميمكم وطموحكم سيحدث الفارق، ولا يسعني الانتظار لأرى الحلول التي تتوصلون إليها.“

Royal Foundation